عن السجن.. تجربة وكتابة

السجن كرحم لولادة المثقفين السوريين!


هل سوريا وحدها سجنا؟ ألم يتحول العالم بأسره إلى سجون؟ ألا تدير الاستخبارات الأميركية مئات السجون في أماكن متعددة من العالم تحت ذريعة "مكافحة الإرهاب"؟ ألم تعود سياسة رفع الأسوار وبنائها خوفا من الهجرة؟ أليس وقوف ملايين اللاجئين والمهاجرين على الحدود، هو نوع من السجون التي نبنيها في وجوه بعضنا البعض؟

18 شباط 2020

(معنى السجن اليوم غير معناه غدا، فالمعنى متحول بين زمن وآخر، فلا معنى يبقى على حاله)
محمد ديبو

رئيس تحرير موقع حكاية ما انحكت (النسخة العربية). باحث وشاعر سوري. آخر أعماله: كمن يشهد موته (بيت المواطن، ٢٠١٤)، خطأ انتخابي (دار الساقي، ٢٠٠٨). له أبحاث في الاقتصاد والطائفية وغيرها.

حين أتأمل مسألة السجن اليوم، أطرح السؤال التالي على نفسي: إلى أي حد أنا مدين للسجن، كتجربة وموضوع، ولتجارب السجناء التي قرأتها واطلعت عليها، بما أحمله من وعي؟

بقدر ما يحمل السؤال من شبهة جنون ولا توازن (وكل كتابة هي فعل جنون، فكيف إذا كانت عن السجن وتفاصيله؟) إذ كيف يمكن للسجن، بما يحمل من عسف ودمار وجنون وتعذيب ونفي للذات البشرية أن يكون أداة وعي؟ بل أليس هو أداة لتخريب ومنع الوعي في أحد تعريفاته؟ ألا تقوم السلطات المستبدة، باعتقال المعارضين خوفا من أفكارهم ولمنعها من العبور من رؤوسهم إلى المجتمع؟

بقدر ما يحمل الكلام السابق من الحقيقة، فإن ضده أيضا يحمل من الحقيقة الكثير، أي أن الاعتقال بما يولده من شحنة مقاومة للسلطات وفضح لها، هو أداة وعي حيث تتحول السجون التي أسستها السلطات المستبدة بهدف اعتقال المناضلين والمقاومين والمعارضين لسياساتها، لقتلهم وإخفائهم وتعذيبهم، إلى وسيلة فضح وتعرية لهذه السلطات، إذ تتحول ممارساتها وسجونها إلى إدانة لها من جهة، ومادة تحريض ووعي للناس بمدى فجورها واستبدادها حين يعلم الناس بما يجري في هذه السجون من تعذيب وممارسات خارج تصوّر العقل البشري.

عالم السجن.. اهتمام مبكر

أعطتني سترة ابنها المعتقل

11 تشرين الأول 2016
في الخارج أمام القصر العدلي، كان الكثير من الأشخاص ينتظرون. أوقفتني امرأة في الخمسين من العمر، وسألتني: من أين خرجت؟ وأجبتها: من المخابرات الجوية، ففرحت وسألتني عن ابنها علّه يكون...

بدأ اهتمامي بعالم السجون منذ زمن مبكر، منذ العشرينات من عمري، حين علمت أن هناك سجناء سياسيين في سورية، حيث بت أسعى للحصول على كل ما تصدره المنظمات الحقوقية عن أوضاع السجناء في سورية، إضافة إلى كل الروايات الأدبية التي عالجت مسألة السجن السياسي، إضافة إلى السجناء الذين رووا تجربتهم المرة في سجون الاستبداد. وهنا لم أكتفي بالقراءة، بل كتبت عن بعض هذه الأعمال، حيث كتبت عن كتاب "الفقد"، للؤي حسين، وعن "خيانات اللغة والصمت" لفرج بيرقدار، وعن "نيغاتيف" لرزوا ياسين حسن، وهي رواية توثيقية تتحدث عن تجربة خمسين امرأة عانت الاعتقال السياسي، وأيضا عن روايتها الأدبية "حراس الهواء"، وفيلم "خارج التغطية" الذي كان أحد أبطاله سجينا سياسيا. كما كتبت عن كتاب نلسون مانديلا "رحلتي الطويلة لأجل الحرية", وهي التجربة التي يحتل بها السجن موقعا بارزا حيث قضى مانديلا أكثر من ربع قرن في المعتقل، الأمر الذي يذكرنا بمعتقل سوري، بات يعرف بعميد المعتقلين السوريين، وهو عماد شيحا، الذي أصبح صديقي لاحقا، حيث انتقلت من عملية القراءة والكتابة عن تجارب المعتقلين إلى مصادقتهم والتعرف عليهم عن كثب والاطلاع على تجاربهم وما كتبوه.

ما سر هذا الشغف؟

هذا الشغف بعالم السجن وعوالمه الكابوسية، ارتبط عندي بأمرين اثنين: جانب نضالي يتعلق بفضح الاستبداد من خلال الكتابة عن عالم السجن والوقوف بجانب هؤلاء السجناء الذين كان المجتمع قبل انفجار الثورة عام ٢٠١١ ينبذهم ويتحاشاهم خوفا من الاستبداد فيما يحترمهم في سره ويحيي نضالهم، حيث الهدف هنا مقاومة ونضال يسعى لتحرير هولاء من ربقة السجن المظلمة نحو الحرية، وسعي لبناء تصور عن عالم جديد بعيد عن عوالم الاستبداد التي نحيا في ظلها، ففضح السجن ونقده هنا مشروط بالسعي نحو مجتمع جديد ودولة جديدة، دولة يسود فيها القانون وحقوق الإنسان والحريات وتداول السلطة.

(لوحة تشرح وضع المعتقلين السوريين منذ بداية الثورة. المصدر: الصفحة الرسمية لصوت المعتقلين على الفيسبوك)

وجانب إبداعي، يتعلق بالبحث الأدبي في "أدب السجون"، والنظر والتفكير في أسئلة من نوع: كيف يتمكن الأدباء، الذين عانوا تجربة الاعتقال ومن لم يعانيها، من الكتابة عن هذا العالم؟ أين تبدأ حدود السجن وأين تنتهي في العملية الإبداعية؟ أين يبدأ الواقع وأين ينتهي؟ وقد كنت، آنذاك، أفكر في كتاب يعالج مسألة السجن في الرواية السورية، لم يسمح الوقت بكتابته بعد.

في الكتابة... والتجربة أيضا

هذا الاهتمام المتزايد بهذا العالم، أدى لأن تتمحور مجموعتي القصيصة الأولى (خطأ انتخابي) حول عالم السجن وحقوق الإنسان وعسف الاستبداد السياسي، حيث تدور أغلب قصص المجموعة ضمن هذا الفضاء، وهناك قصص تتحدث عن عالم السجن بوضوح، فاضحة السجان ومعرّية إياه.

حينذاك، لم أكن أعلم أنني سأكون على موعد مع تجربة الاعتقال بشكل حقيقي، إذ حين انفجر الحدث السوري، كنت متفاعلا معه ومشاركا في أول مظاهرة في سورية في سوق الحميدية عام ٢٠١١، حيث اعتقلت لأبقى شهرا واحدا، سيعلمني عن السجن الكثير، بل سأفاجأ بأن كل ما قرأته عن السجن وعوالمه لا شيء يذكر أمام هول الواقع، الأمر الذي سيطلق دوامة أسئلة كثيرة في مخيلتي: لم لا تقدر الكتابة مهما كانت صادقة أن تعبر عن جنون وفظاعة هذا المكان؟ ولم تبقى الكتابة قاصرة أمام جنون الواقع وسورياليته التي فاقت كل حد، إلى درجة أن ما سنراه لاحقا عبر التسريبات التي تحصل من هذه السجون والموثقة بالصور، هي أمر يعجز عن التعبير عنه أي أحد، فالواقع فاق الخيال الروائي وسبقه بأشواط، فأي معنى للكتابة هنا إذن؟

هذا الأمر سيقودني لكتابة تجربتي عن الاعتقال تحت عنوان "كمن يشهد موته" والتي ترجمت للأيطالية. وأنا الآن بصدد كتابة رواية أيضا عن عوالم السجن الكابوسية وأثرها على حياة الأفراد والمجتمع.

السجن كرحم لولادة المثقفين السوريين!

ثمة تجربة مميزة في تجربة السجن السوري، حيث عدد كبير من المثقفين السوريين، تأسسوا ثقافيا في السجن ليتخرجوا من السجن: مترجمين وكتاب وروائيين وكتاب مسرح وممثلين، وهي تجربة تستحق الدراسة والبحث لوحدها عبر طرح سؤال: كيف تمكن هؤلاء من تحويل هذا السجن المظلم والطويل إلى مدرسة يتعلمون فيها كل هذا الإبداع؟ بل هناك موضوع لم يحكى عنه الكثير بعد، عن عالم ما داخل السجن؟ بعيدا عن التعذيب والعلاقة مع السجان والمحقق، ماذا عن العلاقة بين السجناء؟ ماذا عن التعلم داخل المعتقل؟ ماذا عن الكتب التي قرئت والمسرحيات التي مثلت على خشبات مسرح السجن؟ وماذا عن هوايات السجناء وكيف مارسوها؟.. عوالم كثيرة، لم يكشف النقاب عنها بعد، وهي عوالم مغرية للمعرفة أولا وللكتابة الروائية ثانيا.

سورية.. كسجن كبير

بعد الخروج من سورية نحو بيروت كمحطة أولى وبرلين كمحطة ثانية، مستمرة حتى اليوم، بدأت أفكر أن سورية كانت كلها سجنا بالمعنى الحرفي لا المجازي للكلمة، إذ فعلا، تمكن نظام الأسد من تسوير سوريا وعزل السوريين عن كل ما يحصل في العالم، الأمر الذي أثر حتى على طريقة تفكيرنا التي باتت قادرة اليوم على التعاطي مع العالم من موقع معرفته إلى درجة أنني أتساءل اليوم: هل أنا في المنفى أم من بقي في الداخل السوري هو من لا يزال في المنفى؟

هذا يحيلنا إلى معنى السجن وتحولاته، فمعنى السجن اليوم غير معناه غدا، فالمعنى متحول بين زمن وآخر، فلا معنى يبقى على حاله. إذن، فما معنى السجن اليوم؟

(لوحة للفنان موفق قات. المصدر: الصفحة الرسمية للفنان على الفيسبوك)

في كتابه "المراقبة والعقاب"، يتحدث الفيلسوف الفرنسي، ميشيل فوكو، كثيرا عن تلك التحولات عن عالم التعذيب والسجون والمراقبة والضبط، منذ القديم حتى عالم اليوم. وفعلا، بعد خروجي من سورية، أدركت أن السجن لم يكن فقط تلك الأسوار والفروع الأمنية التي يقوم نظام الأسد باعتقال الناس وإيداعهم فيها، بل سورية كانت كلها سجنا تدار وفق آلية معينة، بدءا من سياسة وثقافة الخوف وليس انتهاء بمنع الناس من السفر، فمن لم يكن يعتقله النظام كان يمنعه من السفر خارج سورية ويطرده من وظيفته ويمنعه من العمل في أي مكان إن استطاع إلى ذلك سبيلا، فنحن هنا أمام دولة أضحت سجنا، الحدود هي جدران السجن، والجميع يسعى للانعتاق منها.

ناجية من الاعتقال.. لم تنجو من المجتمع

29 أيلول 2018
إنّ استغلال أجهزة المخابرات السورية لمفهوم الشرف في قضية اعتقال النساء، بشكل واعي ومقصود، دفع نسبة كبيرة من الأهالي، بشكل غير واعي وغير مقصود، للتعامل مع بناتهم ونسائهم على أساس...

إذن، في سورية كان السجن الصغير (المعتقل) يستهدف الجسد بعزله عن الأخرين عبر وضعه في زنزانة في حين أن السجن الكبير يستهدف الجميع. والفرق بين يبقى داخلا يبقى خارجا في تقدير النظام لمدى خطورته حقا، أي في درجة العقاب ليس إلا.

العقاب الأكبر في سورية، لم يكن فقط في السجن من حيث هو أسر لحرية الجسد، بل من حيث هو أسر للعقل عبر منع السفر ومنع الكتب ومنع النقاش ومنع الحوار، فالسجن الصغير يستهدف الجسد من حيث هو موضع العقاب، في حين أن السجن الكبير يستهدف العقل من حيث هو موطن التفكير، وهذا هو أخطر أنواع السجون، فالاستبداد بهذا المعنى سجن ليس إلا.

العالم.. كسجن أيضا

ولكن مهلا؟ هل سوريا وحدها سجنا؟ ألم يتحول العالم بأسره إلى سجون؟ ألا تدير الاستخبارات الأميركية مئات السجون في أماكن متعددة من العالم تحت ذريعة "مكافحة الإرهاب"؟ ألم تعود سياسة رفع الأسوار وبنائها خوفا من الهجرة؟ أليس وقوف ملايين اللاجئين والمهاجرين على الحدود، هو نوع من السجون التي نبنيها في وجوه بعضنا البعض؟ الأمر الذي يحتم علينا مجددا، النظر في مسألة السجون وتحولاتها ومعناها.

(أليس وقوف ملايين اللاجئين والمهاجرين على الحدود، هو نوع من السجون التي نبنيها في وجوه بعضنا البعض؟)

أخيرا، يتحول اليوم السجن عند السوريين، والمثقفين منهم، بفعل الحدث السوري إلى أداة مقاومة، إذ رغم كل ما فضح وقيل عن السجن، ينبغي أن لا نتوقف عن المقاومة والفعل، ينبغي علينا أن نواصل الكتابة عن هذا العالم المجنون، حيث أن الكتابة عن السجن لم تعد ترفا أو إبداعا فقط مع انفجار الحدث السوري وتشظيه، بل بات أداة مقاومة وسعي لتأسيس سردية جديدة وحياة جديدة تقطع مع العالم القديم، سعيا نحو ميلاد عالم حر جديد يحلم به السوريون، وهم أساسا ثاروا لأجله. فإذا كان السوريون يكثرون من الحديث عن السجن والكتابة عنه في أفلامهم وكتبهم ومقالاتهم، فليس حبا به أو نوستالجيا حنين له، بل سعيا للخلاص منه إلى الأبد، سعيا لبناء وطن حر سعيد لا مكان فيه للسجن إلا كفضاء لإعادة التأهيل لا فضاء عقوبة وآسر حرية، فهل سيأتي هذا اليوم؟

مقالات متعلقة

جهاد محمد.. لاعب النرد (1)

10 آب 2019
في العاشر من آب/ أغسطس عام 2013 اعتقلت السلطات السورية الناشط والمناضل جهاد محمد. ومنذ تلك اللحظة ابتلع الظلام جهاد، ولم يعرف عنه أية معلومة. حكاية ما انحكت، وأصدقاء ورفاق...
خليل معتوق... محامي المعتقلين المعتقل

01 شباط 2021
لم يكن المحامي والناشط الحقوقي المعتقل "خليل معتوق" مثقفًا عضويًا بالمعنى الغرامشي للكلمة فحسب، بل فاض بالمفهوم وتوّزع به إلى آماد بعيدة وقصيّة، وذلك من خلال عمله ونشاطه وتكريسه الكثير...
تجارة الاعتقال في سجون ومعتقلات النظام السوري

16 نيسان 2020
هل يمول ذوو المعتقلين والمختفين قسرياً المؤسسات الأمنية التي تسلبهم أبنائهم؟ للإجابة عن هذا السؤال، اعتمد هذا التحقيق على تقصّي حالة مئة مواطنة ومواطن سوريين ممن تعرّضوا للاعتقال أو الإخفاء...
سجن العقاب.. أخطر سجون جبهة النصرة في إدلب

21 نيسان 2020
"قضيت سبعة عشر يوماً متواصلاً داخل ذاك النعش الحديدي، وكانت المرة الثالثة التي يضعوني به خلال عام ونصف قضيتها في سجن العقاب" هذا ما يقوله سعيد لحكاية ما انحكت، فما...

هذا المصنف مرخص بموجب رخصة المشاع الإبداعي. نسب المصنف : غير تجاري - الترخيص بالمثل 4.0 دولي

تصميم اللوغو : ديما نشاوي
التصميم الرقمي للوغو: هشام أسعد