أعطتني سترة ابنها المعتقل


في الخارج أمام القصر العدلي، كان الكثير من الأشخاص ينتظرون. أوقفتني امرأة في الخمسين من العمر، وسألتني: من أين خرجت؟ وأجبتها: من المخابرات الجوية، ففرحت وسألتني عن ابنها علّه يكون معنا في الداخل. نعم شاهدت الفرح بعينيها لكن للأسف ابنها الذي سألتني عنه كان للصدفة موجود معي بنفس الزنزانة، ولم يخرج فأخبرتها أنه بخير وصحته جيدة، وأنّنا أوّل دفعة تخرج من هذا المكان فتفاءلي خير. كانت تحمل معها سترة شتوية لأن الجو حينها كان باردا، وابنها عندما اعتقل كان الجو حار فألبستني السترة، وأعطتني بعض البسكويت، وقالت هذه الأشياء لابني لكنه لم يخرج، وأنت مثل ابني الحمد لله على سلامتك.

11 تشرين الأول 2016

مصعب حمود

من معضمية الشام ، مواليد 1988، درس العمارة بالجامعة الدولية للعلوم والتكنولوجيا ، ويدرس حاليا في جامعة السوربون للتحضير لماجستير في تاريخ العمارة

في عام 2005 عدت إلى سورية بعد أن حصلت على الشهادة الثانوية في إحدى دول الخليج العربي حيث كان والدي يعمل.

قدّمت عدّة طلبات للالتحاق بالجامعات السورية، وتمّ قبولي بشكل أولي في جامعة حلب، ولكن تعثّر قبولي فيما بعد بسبب عدم امتلاكي لرقم تسجيل في حزب البعث العربي الاشتراكي الحاكم في سوريا، ورفضت التسجيل فيه من مبدأ أنّي سوري الجنسية، ويحق لي الالتحاق بالجامعة التي أريد دون أيّ انخراط سياسي.

 قرّرت بعدها أن ألتحق بالجامعة الدولية الخاصة للعلوم والتكنولوجيا، والتي لا يشترط بها أن يكون الدارسين منظمين في حزب البعث.

  في عام 2007، وأثناء فترة الاستفتاء على ولاية جديدة للأسد، قرّرنا أنا وأصدقائي عدم المشاركة، فهناك الكثيرون ممن يستحقون التقدّم لانتخابات الرئاسة، وهي ليست حكراً على الأسد.

وكنّا نسمع الكثير من القصص عن بطش النظام الحاكم، ولكنّنا كشباب في مقتبل العمر، ظنّنا أنّ تلك القصص الوحشية كانت فقط على عهد الطاغية حافظ الأسد، وأنّ الزمن تغيّر، وأصبح لنا حريات نمارسها دون خوف.

بعد انتهاء فترة الاستفتاء كانت صدمتنا كبيرة، حين وجدنا أسماءنا ضمن قائمة المشاركين في الإستفتاء! فسارعت إلى مكتب شؤون الطلبة لأستفسر عن ذلك، وكان جواب الموظف: لا شك أنّ جميع طلاب الجامعة شاركوا بهذا العرس الوطني، ومن لم يستطع المشاركة وضعنا أسماءهم تلقائياً تقديراً منّا لظروفهم!

هذه المواقف وغيرها، كانت كفيلة بأن أشعر أنّي في بلد لا يحترم نظامه الحاكم شعبه، وأنّ الخوف من هذا النظام ما زال مختبئاً داخل كل سوري.

وبدأت الثورة

بدأت الثورة السورية بالمطالبة بالحرية والكرامة المسلوبة، وكان النظام السوري يتصدّى للمظاهرات السلمية والناشطين بكلّ بطش وعنف.

كنت متحمّساً أنا وبعض أصدقائي للمشاركة في الحراك الثوري، وبنفس الوقت أخذنا كافة احتياطاتنا بعدم الوقوع بأيدي قوات الأمن السوري التي كانت تقمع المظاهرات.

في إحدى مظاهرات مدينتي معضمية الشام في ريف دمشق، أصيب صديقي برصاص قوات الأمن مما أدى إلى وفاته على الفور، وفي تشييعه في اليوم التالي كنت في المقدّمة، وأنا أحمل التابوت، ولم أكن أغطّي وجهي حينها، إذ كنّا أثناء المظاهرات نحاول أن نغطي وجوهنا خوفاً من أن يتعرّف علينا أحد جواسيس النظام.

الاعتقال

كنت أذهب إلى جامعتي الواقعة خارج مدينة دمشق حذراً من حواجز قوات الأمن، وبتاريخ 03/10/2011، وأنا عائد من الجامعة، توقفت الحافلة على حاجز الكسوة عند مدخل دمشق الجنوبي، وصعد الجندي إلى الحافلة، وجمع البطاقات الشخصية من الجميع، ونزل للكشف على الأسماء. لم أكن وقتها أعلم أنّ اسمي سيكون بين قائمة المطلوبين، خاصة أنّي مررت على هذا الحاجز مسبقاً، لكن ما إن صعد الجندي، وفي عينيه نشوة الانتصار، وهو ينادي على اسمي حتى شعرت أنّي وقعت في الفخ.

لوحة تشرح وضع المعتقلين السوريين منذ بداية الثورة. المصدر: الصفحة الرسمية لصوت المعتقلين على الفيسبوك
لوحة تشرح وضع المعتقلين السوريين منذ بداية الثورة. المصدر: الصفحة الرسمية لصوت المعتقلين على الفيسبوك

بهدوء أمسك يدي، وأنزلني من الحافلة، وما إن ابتعدنا عن الحافلة حتى بدأ الضرب المبرح، وهو يدخلني إلى كبينة صغيرة على طرف الحاجز، ومن ثم قام بتغطية عيني بقطعة قماش سميك، وبات الضرب أقسى وأعنف.

بعد ساعة تقريبا حضر ضابط، ويبدو أنّه المسؤول عن الحاجز، وقاموا بإدخالي في سيارة، وذهبوا بي إلى مكان لم أعرفه بسبب العصبة التي ربطت على عيني. وصلنا بعد رحلة استغرقت ما يقارب النصف ساعة، وأدخلوني إلى غرفة كبيرة فيها الكثير من المعتقلين بعد أن قاموا بتفتيشي ومصادرة كلّ ما لدّي.

أسئلة الخوف

جلست في هذه الغرفة أوّل ليلة، وكلّ هاجسي: متى سأخرج؟ وهل عرفوا أنّي من الناشطين؟ وماهو مصيري بعد أن وصلت إلى هذا المكان؟ هل سيقومون بقتلي وهل علم أهلي أنّي اعتقلت؟ والكثير الكثير من الأسئلة.

في اليوم التالي، تمّ نقلي إلى مكان آخر، علمت بعد فترة أنّه فرع التحقيق التابع للمخابرات الجوية في مطار المزة العسكري.

أثناء إدخالي إلى الفرع كنت أسمع أصوات التعذيب، وصرخات المعتقلين وكنت في قمة الرعب والخوف حينها، أدخلوني إلى زنزانة صغيرة جداً لاتتجاوز مساحتها 7 أمتار. كنّا 15 معتقل داخل هذه الزنزانة، وكان نظام السجن هنا يسمح لنا بالخروج مرّة واحدة إلى المرحاض في الصباح، مع إعطائنا وجبتين من الطعام المكوّن من قطعة خبز مع بعض الأرز والبطاطا المسلوقة، يرميهم السجان لنا على أرض الزنزانة كما لو أنّه يلقي بها في حظيرة حيوانات.

لوحة للفنان منير الشعراني. المصدر: الصفحة الرسمية للفنان على الفيسبوك
لوحة للفنان منير الشعراني. المصدر: الصفحة الرسمية للفنان على الفيسبوك

كنت ما أزال أفكر: ماذا سيحصل لي؟ وبماذا أخبرهم عند البدء بالتحقيق معي؟ وكيف سأنقذ نفسي من هذا المكان؟

 تعرّفت على زملائي في الزنزانة، والخشية من الآخر تسيطر على أيّ حديث بيننا خوفاً من وجود جواسيس بيننا. كان معنا شخص يدعى أبو أحمد، هو الأقرب إلى قلبي وقلوب الجميع، وهو شيخ كبير من مدينة الرستن بريف حمص، وكان يعاني من أمراض في القلب والضغط والسكري. كان أبو أحمد هو الأب الروحي للزنزانة، فعندما يعود أحد المعتقلين من التحقيق يجلس معه، ويحاول أن يخفّف عنه بكلامه اللطيف والمتفائل بأنّنا سنخرج من هنا قريباً.

التحقيق وخوف السجان لا السجين

بعد ثلاثة أيام من وجودي في هذه الزنزانة تمّ استدعائي للتحقيق. خرجت مع السجان، وأنا معصوب العينين ومكبّل اليدين والقدمين إلى ساحة التحقيق، انتظرت دقائق، وأنا أقف في هذه الساحة، وأسمع أصوات التعذيب، وفجأة قام المحقّق بضربي بعصا كهربائية قبل أن يسألني أي سؤال، ثم بدأ باستجوابي، وفي كلّ سؤال لا أجيب عليه كما يريد كان يصعقني بالكهرباء، ويقول: "لسا ماشفت شي" بنبرة استهزاء.

 بعد ساعة أو أكثر، وبعد أن أجبت عن أسئلة كثيرة، كنت أحاول الابتعاد بأجوبتي عن ذكر أسماء من يخرجون معي في المظاهرات، وليسوا معروفين لدى النظام بأسمائهم الحقيقية، لكن ذلك لم يقنع المحقق، وقال لي يبدو أنّك لن تعترف إلا بطريقتنا، وذهب بعدها، وترك الضرب والتعذيب للسجانين الذين يمكن وصفهم بالوحوش البرية لكثرة جنونهم وتعطّشهم للعنف بكلّ شراسة. وبعدها أعادوني إلى الزنزانة، وبي ما بي من وجع من أثر التعذيب، وألقوني في أرض الزنزانة، والتمّ أصحابي في السجن  حولي يواسوني، فلم أتكلّم بكلمة حتى غفيت.

لوحة فسيفساء من صنع شباب كفرنبل ....المصدر: الصفحة الرسمية لبانوراما الثورة السورية على الفيسبوك
لوحة فسيفساء من صنع شباب كفرنبل ....المصدر: الصفحة الرسمية لبانوراما الثورة السورية على الفيسبوك

في اليوم التالي أيضاً، تمّ استدعائي للتحقيق، ويومها أزاح المحقّق العصبة عن عيني بشرط أن لا أنظر إلا أمامي مباشرة، خوفاً من أن أرى وجهه أو أميّز أحد من السجانين، وعرض عليّ مقطع فيديو أظهر فيه، وأنا أحمل التابوت في جنازة الشهيد  الذي قتل في إحدى المظاهرات، وكانت هذه حجته بأني مشارك في التظاهر والهتاف ضد النظام!

لم يكن يحتاج إلى مبرّرات أكثر حتى يضعني السجانون داخل برميل مليء بالمياه، وأعيش حالة من الهستيريا، وأنا أنتظر متى سيغرقون رأسي في الماء، فكنت أحبس أنفاسي بشدّة لأحافظ على أطول فترة تحت الماء، لكن المفاجأة كانت بوضع كبل كهربائي داخل البرميل، لتبدأ صعقة هائلة لم أستيقظ منها إلا في أرضية الزنزانة، ورفاقي ينظرون إليّ بعجب ويتساءلون: ماذا حلّ بك؟

 كان جسدي مليئاً بجروح على شكل بقع صغيرة متفجّرة من قوة التيار الكهربائي، وبقيت إلى حين خروجي من السجن حتّى استطعت علاجها، وما زالت أثارها على جسدي إلى اليوم.

لم يكتفوا بذلك، عندما تمّ طلبي للتحقيق في المرّة الأخيرة لم يكن هناك أيّ أسئلة سوى أنّهم أزالوا جميع ملابسي، ووضعوني على منضدة معدنية وثبّتوا أطرافي عليها، وبدأت أسمع كلامهم القذر، وبدأوا بإهانتي بشتى الطرق، وإذلالي بكلّ الأشكال.

وكان السجانون يتملّكهم الخوف من نظرة عيوننا، ويخشون أن نراهم حتى وهم يعذّبوننا، وكان هذا يمنحني القوة، فكيف يخاف السجان من سجينه؟ وكيف أخيفهم في عقر دارهم، أنا المكبّل، المطمّش، المسحوب بالسلاسل والمثقل بالأصفاد؟

قتلوا الرجل الطيب

عدت إلى الزنزانة ذلك اليوم وأنا منهك، محمول من قبل سجانين كقطعة لحم فاسدة يحاولون التخلص منها برميها في بيت الجثث، وبقيت بانتظار الجولة القادمة.

في المساء فتح السجان باب الزنزانة، ورمى الشيخ أبو أحمد بيننا، وكان جسده ملوّناً من أثر الضرب والتعذيب، حاول أحد الموجودين، وهو صيدلي أن يساعد أبو أحمد ليستفيق إذ أنّه كان فاقداً الوعي، ولكن دون جدوى.

قام أحد رفاقي وطرق الباب، ونادى للسجان أنّ أبو أحمد بحالة خطيرة يجب إسعافه، فردّ السجان: "لا تطرق الباب مرة أخرى"، وذلك بعد أن نعت أبو أحمد بالكلب، وقال دعه يموت.

 بالفعل بعد دقائق فارق أبو أحمد الحياة، ولم نستطع إلا أن نطرق الباب ثانية، لنخبر السجان أنّ أبو أحمد فارق الحياة، لقد قتل أبو أحمد من أثر التعذيب، وكان ردّ السجان بكلّ برود: "كلب وفطس... خليه للصبح".

قضينا الليلة ومعنا جثة أبو أحمد، وأنا أفكر بمصيري: كيف سأقتل مثل أبو أحمد؟ وكنت أبكي على الرجل الذي طالما كان يصبّرنا بكلماته الحنونة. في الصباح، وعند خروجنا للمرحاض، طلب السجان منّا أن نخرج أبو أحمد، ونضعه بجانب الباب، وبقيت جثته فترة طويلة ملقاة هناك بجانب المراحيض قبل أن ينقلوها إلى مكان ما.

الخروج... ولكن ليس للحرية

بعد 15 يوم في فرع التحقيق نادى السجان على بضعة أسماء، وكان اسمي بينها، فرحت وظننت أنّي قد انتهيت من السجن وسأخرج إلى بيتي، وبالفعل تمّ ربطنا بسلسلة حديدية طويلة، أنا وعدد من المعتقلين ووضعونا في حافلة وانطلقنا.

 كان الوقت حينها منتصف الليل تقريباً، كنت أراقب الطريق من تحت العصبة المربوطة على عيني علّني أعرف الوجهة، وكنت أعتقد أنّنا ذاهبون إلى القصر العدلي حسب اتجاه سير الحافلة، ولكن فجأة غيّرت الحافلة اتجاهها نحو طريق بيروت، ودخلت في طريق وعرة من ناحية الجبل الذي يطلّ على حيّ المزة غرب دمشق.

توّقفت الحافلة بعد أن أمضينا بضع دقائق في الطريق الوعرة، وأنزلونا بطريقة الجثي على الركب ليجمعوننا ويفكّوا السلاسل ثمّ ينزلونا إلى قبو في الجبل أشبه بقبر جماعي، علمت فيما بعد أنّه تابع للفرقة الرابعة في الجيش السوري، ويستعمل حالياً كسجن لإيداع المعتقلين، نظراً لقلّة الأماكن المتوفرة في المعتقلات الباقية.

النقطة الحمراء هي مكان معتقل الفرقة الرابعة، وفقا لمعلومات مصعب
النقطة الحمراء هي مكان معتقل الفرقة الرابعة، وفقا لمعلومات مصعب

سجن الفرقة الرابعة

كان القبو صغيراً بمساحة لا تتجاوز35 متر، وزاد عدد المحتجزين فيه عندما وصلنا إلى 97 شخص. لم يتسع القبو لنا حتى ننام، فاستلقينا مصطفين على أطرافنا، يقابل كلّ منّا قدم الآخر ويحضنها لينام، فكانت مخدتي هي راحة قدم السجين الذي بجانبي، وإذا تعبت ألتفت إلى الجهة الأخرى لأضع راسي مقابل قدم السجين الذي بجانبي من هذه الجهة، وكنت أتمادى أحيانا وأستلقي على ظهري، لكن ما إن يستيقظ من بجانبي حتى يتأفّف، ويطلب مني عدم المزاحمة.

لحسن الحظ أنّ القبو يحتوي على مرحاض ومغسلة، الماء فيها تقطع حسب مزاج السجان، ولم يكن هنالك أيّ فتحة تهوية باستثناء فتحة صغيرة أعلى جدار المرحاض. كنّا نعرف من خلالها التوقيت، وهل نحن في الليل أو في النهار، بالإضافة إلى فتحة في السقف مغلقة كباب بئر، يفتحها السجانون ليعطونا الأوامر، وليتحفوننا بكلماتهم وسخريتهم، وكنّا ننام بالتناوب تحتها، نظراً لكثرة ما يرمونه من مخلّفاتهم من مياه وسخة ونفايات وبصاق، ولم ندر إذا ما كانوا يتبوّلون أيضا.

هذا القبو الذي كنا نسميه "المطبخ"، وسميناه هكذا لوجود علامات تمديدات المياه على الجدران والسيراميك المتبّقي على الأرضية أيضا. كنّا نأكل وجبتين يومياً، وأحيانا ثلاث وجبات، فرتبّنا وقتنا على وقت الطعام، نستيقظ عندما يصرخ علينا السجان من الفتحة السقفية لنجهز أنفسنا لاستقبال يومنا بعقوبة جماعية. الجميع ملتفت الى الجدار، أشبه بقطيع يساق إلى الحظيرة، يحشرون رؤوسهم بين أكتافهم ويتدافعون نحو الجدار، وصاحب الحظ من يفلت من الضرب أو من يتعرّض لصعقات كهربائية أقل أو أخف شدّة.

 بعدها يضعون الطعام على الأرض، وهو عبارة عن وجبة لحوالي مئة شخص يرمونها على شكل تلّة أو يأتون بها بأوان كبيرة إن كانت حساءاً، ونبدأ يومنا بانتظار عقوبتنا التالية.

 في هذه الأثناء كنّا نعقد الحلقات الصغيرة، نهمس بين بعضنا، مستغلّين انشغال السجانين بتدريباتهم العسكرية التي كنّا نسمع أصواتهم خلالها، وهم يردّدون الشعارات التي تفدي القائد، وأيضا كان لدينا مساحة لانتخاب رئيس للمهجع أو كما نسميها "الجماعية"، وبكلّ سخرية نمارس انتخابات شفافة داخل حصون أعتى أعداء الديمقراطية، وباستخفاف يتقبّل السجان نتيجة الانتخابات، وكأنّه يذكرنا أنّنا سنبقى هكذا تحت سطوتهم نمارس ديمقراطيتنا.

هنا أيضا كانت رائحتنا نتنة لدرجة أنّنا تعوّدنا على هذه الروائح وأصبحت طبيعية، وفي إحدى الأيام كان معنا شاب من مدينة حلب، أهله لديهم علاقات مع النظام، لذا استطاعوا أن يرسلوا له بعض الملابس والطعام، فأخرجوه ليأكل الطعام في مكان آمن قرب السجانين، ثم يعود ومعه ملابس نظيفة رائحتها تطغى على هواء الزنزانة، تناوبنا على شمّها، نغمض أعيننا ونذهب برحلة خيالية إلى ما كانت: حياتنا الطبيعية.

صناعة التطرف

في هذا المكان التقينا برجل دين، في الأربعينيات من العمر من مدينة الضمير بريف دمشق، كان يجلس مع الشباب ليعلّمهم ويحدّثهم عن الإسلام وعن الهداية. وكان كلامه بسيط، وملفت بكل ما يقوله، حتّى أنّه أصبح رئيس للجماعية، لكن بعد فترة بدأ يميل بأحاديثه إلى التحريض والتطرّف، وكان يستند بذلك إلى أقاويل ينسبها إلى بعض الأئمة المعروفين، وكان هناك من يقتنع بكلامه.

 اللافت في الأمر والمثير للريبة، أنّنا داخل القبو لم نكن نتجرّأ على الكلام حول مشاركتنا بالثورة خوفاً من وجود أحد الجواسيس بيننا إلا أنّ هذا الرجل كان يتكلّم بكل جرأة وبلا خوف، ويردّد أنّه لا يخاف إلا من الله، وأنّ إيمانه القوي يحميه، واستطاع أن يقنع بعضاً من الموجودين بأفكاره المتطرّفة.

ملصق بعنوان "الأسد وداعش واحد"....المصدر: صفحة دولتي على الفيسبوك
ملصق بعنوان "الأسد وداعش واحد"....المصدر: صفحة دولتي على الفيسبوك

الدرب نحو الحرية

كنّا لضيق المكان نلتصق ببعضنا البعض، ونسرد القصص التي لا تنتهي، وكنت أجلس تحت الفتحة التي يرانا منها العسكري، ويطربنا بكلماته ومسبّاته الصباحية، وبعدها قال: من يسمع اسمه فليجهز نفسه للخروج. هذه الجملة كنّا كلما سمعناها نفرح ونوّدع بعضنا الآخر.

نادى على ستة أسماء، كان اسمي الثالث فلم أصدّق ما سمعت، واقترب الشباب لوداعي يبكون ويفرحون إلى أن أعاد قراءة الأسماء للمرة الثانية، فأدركت أنّ اسمي بينها. وكانت ألف ألف فكرة تراودني، وألف صورة تمرّ أمام عيني، وكل هذا، وأنا أراقب رفاقي الذين كنّا نضرب معاً ونعذّب في الكهرباء معاً، وجهزت نفسي للخروج إلى الشمس بعد أربعة شهور من الظلام، وعلى الباب وقف عسكري، وقال "طلعتوا بمكرمة من سيادتو لابقا تعيدوها، المرة الجاي إعدام".

عند الباب كانت هناك أحذيتنا التي كنّا قد نزعناها قبل دخولنا السجن، فارتديناها وكبّلوا أيدينا وخرجنا إلى سطح الأرض، صعدنا إلى الباص وكانت أشعة الشمس أول من عانقنا واستقبلنا وأحسّسنا بدفئها وضوئها رغم "الطماشات"على أعيننا. رفعت رأسي للشمس لأسمع صوت يصيح بي: "وطّي راسك عالمقعد ياحيوان"، فأخفضت رأسي، وزحت العصابة عن عيني بإسناد رأسي إلى طرف المقعد أمامي، لأعرف أين نحن الآن، كنت موجوداً على قمة جبل اعتدت أن أراها من شرفة غرفتي في المعضمية، وكنت دائما أسأل نفسي: ياترى ماذا يوجد هناك؟

وصلنا إلى فرع الدراسات، سلمونا الأمانات، وطلبوا مني أن أوقع وأبصم على أوراق لم أستطيع أن أراها وعيناي معصوبتان، سألت السجان: ما هذه الأوراق؟ فقال لي: وقع وابصم وأنت ساكت وهذه أقوالك!

عمل فني للفنان خالد مالك....المصدر: صفحة أنا سوري على الفيسبوك
عمل فني للفنان خالد مالك....المصدر: صفحة أنا سوري على الفيسبوك

صعدنا الباص للمرة الثانية باتجاه القصر العدلي، وكالعادة كان العساكر والأمن الذين يرافقوننا يخشون أن نراهم أو أن نتعرّف عليهم، وكلّما رفع أحد منّا رأسه ضربوه بأيديهم وأرجلهم.

وصلنا إلى القصر العدلي في الحميدية، وسمعت صوت الناس والسيارات والزحمة والحياة، وأحسست أني كنت مختفياً قبل أن أولد حتى، ولأول مرة أستمتع بكل شيء.

حين دخلت زنزانة القصر العدلي كنت بهيئة مضحكة، أرتدي (فردة بوط وفردة شحاطة) وكنزة صيفية وشعري طويل أشعث.

اختلطنا مع السجناء، أصحاب الجنايات المدنية بانتظار المدّعي العام لإخلاء سبيلنا، وخلال فترة الانتظار سألني بعنجهية عن تهمتي شخص يبدو أنه عنتر الزنزانة هذه، فأجبته: خرجت للتو من المخابرات الجوية، فرد "على راسي أحلى زلمة، وهي أحلى سيكارة"، وكانت هذه السيكارة الأولى التي أشعلها منذ أربعة شهور، وكانت بتأثيرها أقوى من سيكارة حشيش.

بعد انتظار ساعة أو أكثر نادوا على اسمي وأسماء الشباب الذين معي، ودخلنا إلى مكتب المدعي العام، وقال: "يلا يا ابني كلّ واحد على بيتو ولاتعيدوها مرة تانية". أحسست أني طالب في المدرسة، ويجب أن أكون منضبطاً أمام المدير. ركضت إلى الباب لأعانق الشمس والناس والحياة، وفي هذه الزحمة لمحت انعكاس صورتي على زجاج عاكس، واقتربت لأرى نفسي كيف أبدو بعد هذه المدة، لاحظت حينها كم أشبه بملامحي أخي محمود الذي أتمنى الآن أن يخرج من المعتقل، ويذكرني عندما يرى نفسه على الزجاج العاكس في القصر العدلي.

أعطتني سترة ابنها المعتقل

على باب القصر العدلي، كان هناك الكثير من الأهالي ينتظرون أبناءهم، فأوقفتني سيّدة، وقالت: من أين خرجت يا ابني؟ فقلت لها: من الجوية؟ فسألتني عن اسم شخص كان معي بنفس المكان، وأجبتها أنّه كان معي طوال فترة سجني، ورأيت في عيونها نظرة أمل لا يمكنني وصفها، وأخبرتها أنّه بخير وينتظر أن يخرج قريباً بإذن الله، فردت حزينة: "إذن، هو لم يخرج معك اليوم، أنا في كلّ صباح أقف هنا في انتظاره حتى نهاية الدوام"، وكانت تحمل ملابس لتلبسها له حال خروجه، فأعطتني إياها، وقالت: "البس الكنزة صوف بتدفيك بهالبرد، ابني وقت اعتقلوه كانت الدنيا صيف ولابس متلك". قبّلت يدها، وأخبرتها أنّه سيخرج قريباً، وأنّه بخير وصحة جيدة، ومشيت وإذا بشيخ كبير يقف بعيداً عن باب القصر العدلي ينادي لي، فاقتربت منه فسلّم عليّ وقال الحمدلله على سلامتك، ووضع بيدي 500 ليرة، وقال لي: هذه لتتمكن من الوصول إلى بيتك، ولم يقبل حتى أن أشكره، وردّد: كلّكم أولادي.

بعدها أوقفت سيارة أجرة، وطلبت منه الذهاب إلى المعضمية، خلال الطريق سألني السائق بتعجّب: أين كنت سجيناً؟ قلت: في المخابرات الجوية... أكمل الطريق دون أن ينبس بحرف واحد.

رسم لحملة معتقلين خلف القضبان....المصدر: صفحة مجموعة حبة قمح عالفيس بوك
رسم لحملة معتقلين خلف القضبان....المصدر: صفحة مجموعة حبة قمح على الفيس بوك

لقاء الأم

حين وصلت إلى المعضمية، ذهبت إلى بيتنا، كانت الكهرباء مقطوعة، ولم أستطع أن أرن الجرس لأنّ أهلي يسكنون في الطابق الرابع، فذهبت إلى هاتف عمومي واتصلت بأهلي فأجابت أختي، وعندما سمعت صوتي لم تتمالك نفسها عن البكاء لا تصدق ما تسمع.

توّجهت الى باب البناية مجدداً، وسمعت صوت محمود ينزل الأدراج بسرعة، وهو ينادي "مصعب.. مصعب"، وفتح لي الباب وهو يبكي من الفرحة، وصعدنا الدرج لأرى أمي وهي تنزل لملاقاتي، وحين رأتني لم تستطع أن تخطو أكثر، وكانت عيونها تبكي فرحاً، فأسرعت إليها وقبّلت يديها، وصارت تتفحصني إن كان بي أي أذى من السجن والتعذيب، وفي البيت عانقتني أختي بلهفتها وحنيتها، وهي تبكي ولا تصدق أنّها تراني، وكان أبي يسجد شكراً لله، فقد وصلتهم أخباراً أنّي لن أخرج أو أنّي قتلت داخل السجن، وكانوا لا يتوقعون خروجي أبداً.

(الصورة الرئيسية: بوستر من فعالية ثلاثاء أحرار سوريا، المصدر: الصفحة الرسمية للفعالية على الفيسبوك)

هذا المصنف مرخص بموجب رخصة المشاع الإبداعي. نسب المصنف : غير تجاري - الترخيص بالمثل 4.0 دولي

تصميم اللوغو : ديما نشاوي
التصميم الرقمي للوغو: هشام أسعد