ملخص الصحافة الأسبوعي 3 أيار 2019

بين أزمة المحروقات وضحايا التحالف الدولي


هنا جولة في أهم المقالات والتحقيقات العميقة، والتي نشرت في الصحافة السورية والعربية والدولية، والتي جمعها محررونا بعناية لافتة لنقدمها لقرائنا الكرام كـ "وجبة دسمة" من القراءة الممتعة والمفيدة في آن.

03 أيار 2019

(لوحة لشاكر حسن السيد، واللوحة تنشر بموجب الاستخدام العادل والحقوق محفوظة لأصحابها)
حكاية ما انحكت

منصة إعلامية مستقلة باللغتين العربية والإنجليزية تقدم وجهات نظر نقدية حول سوريا والسوريين/ات.

هنا جولة في أهم المقالات والتحقيقات العميقة، والتي نشرت في الصحافة السورية والعربية والدولية، والتي جمعها محررونا بعناية لافتة لنقدمها لقرائنا الكرام كـ "وجبة دسمة" من القراءة الممتعة والمفيدة في آن.

دون رصاص.. المحروقات عقوبة للأسد أم حصار للسوريين (عنب بلدي)

تحقيق مكثف ومهم عن العقوبات الاقتصادية المفروضة على سوريا، وآثار أزمة الوقود الناجمة عنها على المدنيين السوريين.

"التحذير الأمريكي المشدّد جاء بعد تحايل النظام السوري وحلفائه على العقوبات عبر عدّة طرق، وهو ما اعترفت به وزارة النفط في مكاشفتها لصحيفة “الوطن”، في 17 من نيسان الحالي، إذ أكدت الوزارة أنه بعد توقف الخط الائتماني الإيراني بدأت عملية البحث عن الحلول عبر التحايل على العقوبات الاقتصادية، عن طريق توقيع عقود توريد برية وبحرية وجوية عبر الدول المجاورة."

ضحايا التحالف الدولي... جرائم حرب بلا حساب في سورية (العربي الجديد)

هل سيتم محاسبة التحالف الدولي، والذي اعترف بقتل 1257 مدنيًا في سورية والعراق ضمن حملته ضد تنظيم الدولة (داعش) بالجرائم التي قام بالاعتراف بها؟

 يكتب، أحمد حاج حمدو، في العربي الجديد عن اعترافات التحالف بالجرائم المرتكبة ضد المدنيين، والقوانين الدولية التي تم كسرها من أجل تحقيق انتصار عسكري ضد داعش.

تجليات بورنوغرافية من سوريا (سوريالي)

تحليل بقلم عمار المأمون عن التأويلات السياسية للفضائح الجنسية لشخصيات سورية بارزة، مثل شريط فراس طلاس المسرّب ومراسلات شهرزاد الجعفري، والشريط المسرب من إحدى مخيمات اللاجئين.

"جغرافيا المخيم مكشوفة للجميع، الكلّ مراقب من الكلّ، وتوظيف الفضاء العلنيّ إباحياً شبه مستحيل، كون الفرد موضوعة علنيّة للجميع وأنشطتهم اليوميّة، حتى لو لم يخضع لشرط المكان السياسي، لكنه يخضع لشروطه الجغرافيّة ضد البورنوغرافيّة، فعمران المخيم ذاته ينبع من سياسات السلطة، التي ترى في قاطنيه أشخاص أقل من مواطنين، تحاول الحفاظ على حياتهم بالحدّ الأدنى، ولا مكان للإباحية كنشاط بشري ضمن هكذا فضاء".

شباب الركبان أمام "الخيار الأصعب".. وقافلة جديدة تغادر المخيم (سوريا على طول)

تقرير عن قوافل النازحين العائدين من مخيم الركبان بسبب استمرار الحصار المفروض عليه، والضغط المستمر من قبل روسيا والنظام، والخيارات المستحيلة التي يوضع المدنيون بمواجهتها.

"وبحسب مسؤول في المخيم، فإنّ أعداد النازحين، الذين غادروا المخيم، في قافلة اليوم الأربعاء، يبلغ نحو 4000 شخص تقريباً، في ظل مواصلة روسيا والقوات الحكومة السورية الضغط على النازحين لإجلائهم إلى الأراضي الحكومية."

كل عام وعمّال الكتابة بخير (المدن)

في مناسبة عيد العمال، والذي يتم الاحتفال به في كل أرجاء العالم في الأول من أيار كل عام، يكتب،  روجيه عوطة، مقالا عن عمال الكتابة، والتحديات التي لازالت هذه الحرفة تواجهها في وجه من ينكر أهميتها وصعوبتها.

"يسوق مُذَنِبو الكتابة، وهم، فعلياً، يجمعون بين كرهها والخوف منها، بالإضافة إلى العجز عنها، عدد من المقولات، وبالتالي، الشائعات، ضدها. وربما، أولها، أو بالأحرى حصيلتها، المقولة-الشائعة، التي تتمحور حول التظهير لشغيلة الكتابة أنهم بلا موقع مجتمعي، وبالتالي، هم، وعلى إثر كتابتهم، مجرد نكرة".

بعد تشديد العقوبات الأميركية على طهران، هل ستنهار الأخيرة اقتصاديًا؟ (جيرون)

يكتب، أحمد مظهر، سعدو عن احتماليات انهيار الاقتصاد الإيراني في وجه العقوبات الأمريكية المفروضة عليه، والتبعات السياسية لهذه الاحتمالات في المنطق.

"حتى لو انهار النظام الإيراني فرضًا، فإن ميليشياته المسلحة قد يبقى بعضها في الفترة الأولى، عاملة على شكل عصابات مسلحة، مرتزقة وعصابات جريمة منظمة، وتحديدًا في سورية والعراق ولبنان واليمن، إلى أن يتم اجتثاثها أو تآكل قدرتها على العمل، وذلك منوط بحكومات هذه الدول، أو أن تنخرط في مسارات سياسية محلية إن كان بإمكانها ذلك، باستثناء سورية".

المتنمر وجمهوره: حول البنية اﻷولية للهيمنة (مدى مصر)

ترجمة لمقال نشر باللغة الإنجليزية في مجلة The baffler عن الرافضين للقتال في ساحات الحروب، ونقص تعاطف الجمهور معهم، والأثار القانونية والاجتماعية التي تنتج عن الفرار من المعركة، ضمن ما يعرف بمنظومة التنمر التي تحاول الحكومات إنشاءها.

"ما أعنيه بالتركيب العميق للتنمر، يتمثل في مثلث المتنمر والضحية والجمهور، ويستحق تحليله في مجلدات. الحقيقة أنه يستحق أن يعلَّق بحروف من مصابيح النيون في كل مكان. يخلق التنمر دراما أخلاقية يصبح فيها رد فعل الضحية للتعدي مبرِّرًا يمكن استخدامه بأثر رجعي في تعليل فعل التعدي الأصلي ذاته".

مقالات متعلقة

هذا المصنف مرخص بموجب رخصة المشاع الإبداعي. نسب المصنف : غير تجاري - الترخيص بالمثل 4.0 دولي

تصميم اللوغو : ديما نشاوي
التصميم الرقمي للوغو: هشام أسعد