سجنهنّ النظام ونبذهنّ المجتمع

تبعات اعتقال النساء السوريات


أكثر من عشرة آلاف امرأة اعتُقلت منذ اندلاع الانتفاضة السورية في عام 2011، ورغم إطلاق سراح بعضهن إلا أن هذا لم يضع حداً لمعاناتهن. فهن أكثر انكشافاً من الجميع، لأن الكثير من هؤلاء النساء يعانين من رضوض نفسية، أو من فقدان موارد الرزق، أو خسارة أقارب لهن، وفوق كل ذلك يجدن أنفسهن منبوذات من المجتمع لدى إطلاق سراحهن. هنا تحقيق يسلط الضوء على حكايا المعتقلات المناضلات وما يعانينه من مصاعب

19 تشرين الثاني 2019

( لوحة من حملة "ناجيات أم ليس بعد"، وهي تنشر بموجب الاستخدام العادل والحقوق محفوظة لأصحابها)
مايا أبيض

صحفية وسينمائية ومدربة سورية، مرشحة لنيل شهادة الدكتوراه في الدراسات الإعلامية.

بحسب منظمات حقوق الإنسان، فإن أكثر من عشرة آلاف امرأة اعتُقلت منذ اندلاع الانتفاضة السورية في عام 2011، إلا أن إطلاق سراحهن لم يضع حداً لمعاناتهن. لا تزال الحرب تجعل الحياة صعبة على جميع سكان البلاد، إلا أن المعتقلات أكثر انكشافاً من الجميع. الكثير من هؤلاء النساء يعانين من رضوض نفسية، أو من فقدان موارد الرزق، أو خسارة أقارب لهن، وفوق كل ذلك يجدن أنفسهن منبوذات من المجتمع لدى إطلاق سراحهن.

عندما يخرج المعتقلون الرجال يحتفى بهم كأبطال، لكن النساء في المقابل يجدن مجتمعاً يزدريهنّ ويشكّك بأخلاقهنّ.

لقد توقفت الأمم المتحدة عن إحصاء ضحايا الحرب السورية منذ بداية 2014، لكن السوريين ما يزالون يموتون. وقد دأب النشطاء منذ ذلك الحين، في حملة إعلامية تتلوها حملة أخرى، على القول إن السوريين ما زالوا يُقتلون، وأنهم ليسوا مجرد أرقام، بل أناس تخسر أعمارها وتترك أحباباً لها وراءها.

حياتهن انتهت

أصبحت سوريا تحتل مساحات أصغر في عناوين الصحف، لكن حين يُتطرق إلى أخبارها يجري التركيز أولاً على الدمار والخسائر، وثانياً على الجرحى واليتامى واللاجئين الذين تقطعت بهم السبل في المخيمات داخل وخارج البلاد، أو أولئك الذين يغامرون بحياتهم لعبور البحر والوصول إلى برّ اللجوء في أوروبا. تتحدث الصحف أيضاً عن عشرات آلاف المعتقلين، المعزولين عن العالم في زنازين النظام المعروفة بكونها "آلات لصناعة القتل"، وإن كان حديث الصحافة عنهم أقل هذه الأيام. أما من نجوا من الاعتقال وتمكنوا من رؤية الشمس مجدداً فنادراً ما يتاح لهم اتخاذ قرارات حياتية. ببساطة فإن ما تبقى لهم من وقت أو موارد لا يكفي.

(لا يضع الخروج من المعتقل حداً للمعاناة. فالتبعات الطويلة الأجل لمثل هذه التجربة الرهيبة غالباً ما تستغرق سنوات من العلاج قبل تحقق الشفاء/ لوحة فسيفساء من صنع شباب كفرنبل. المصدر: الصفحة الرسمية لبانوراما الثورة السورية على الفيسبوك)

ومع ذلك، بالنسبة لكثيرين لا تنتهي القصة هناك، ولا يضع الخروج من المعتقل حداً للمعاناة. فالتبعات الطويلة الأجل لمثل هذه التجربة الرهيبة غالباً ما تستغرق سنوات من العلاج قبل تحقق الشفاء. كما أن العالم الذي يعود إليه المعتقل يكون شديد الاختلاف غالباً عما كان عليه لحظة اعتقالهم. كثيرون خرجوا ليجدوا أنفسهم بلا وظائف، أو ليجدوا منازلهم مدمرة أو عوائلهم نازحة، أو أزواجهن قد تخلوا عنهم أو عنهن. وفي بعض الأحيان يعانون من عدد من هذه الخسائر معاً. باختصار، حياتهن/م انتهت.

نحن لم نختر الاعتقال

الطبيعة المحافظة للمجتمع السوري تزيد بشكل عام من انكشاف المعتقلات النساء، وتزيد من الثمن الذي يدفعنه جراء الاعتقال. ففي مجتمع محافظ يعتبر الحشمة كأساً مقدسة، قد يصبح الوقوع ضحية لعدوان جنسي تهمة بحد ذاته. وبحسب الأمم المتحدة فإن نساء كثيرات اعتُقلن خلال الحرب في سوريا، معظمهن من قبل النظام، وبدرجة أقل من قبل فصائل المعارضة المسلحة، تعرضن للعنف الجنسي. ومما يزيد جراحهنّ مهانةً أن يضطررن للدفاع عن أنفسهن وتوضيح الواضح: "نحن لم نختر الاعتقال"! تعاني هؤلاء النساء من وصمة اجتماعية شديدة الوطأة، وقد أبلغت منظمة العفو الدولية عن عدة حالات تنكرت فيها عائلات من بناتها المفرج عنهن. وفي حالات قليلة وردت تقارير عن نساء قتلهن أقاربهن لغسل "العار".

ينتشر العنف ضد النساء باسم الشرف على نطاق واسع في المنطقة، ولا يقتصر على حالات الاغتصاب أو التحرش أثناء الاعتقال. ثمة صحوة تكتسح العالم العربي الآن، حيث تحاول النساء في مختلف الدول العربية تنظيم أنفسهن والرد على هذا الوضع. في حملة "طالعات" التي جرت في فلسطين مؤخراً، سارت آلاف النساء للاحتجاج على العنف الأسري وجرائم الشرف التي تسبّبت بمقتل أكثر من ثلاثين امرأة في فلسطين في سنة 2018 وحدها.

لا تزال الحرب مستعرة في شمال سوريا. إدلب هي آخر معاقل المعارضة، ومنذ أبريل/ نيسان تشهد المحافظة قصفاً جوياً متواصلاً من قبل طيران النظام السوري وروسيا، اللذين تمكنا من استعادة عدة بلدات جنوب إدلب. ولا يبدو أن ما يجري غيّر المعادلة الاجتماعية القائمة، حيث ما تزال الناجيات من الاعتقال يعانين من الوصمة الاجتماعية، ناهيك عن معاناتهن العامة مع الجميع جراء الحرب الجارية في تلك المنطقة. ما تزال معاناة هؤلاء النساء طي النسيان إلى حد كبير.

"ناجيات أم ليس بعد"

إلا أن مجموعة من الصحفيات اللواتي مررن هن أيضاً بتجربة الاعتقال نهضن مؤخراً لمواجهة هذا الواقع. يركز عملهن على تحدي وصمة العار تلك، وعلى التوعية وبناء التضامن سواء بين الناجيات أنفسهن أو داخل المجتمع بوجه عام. لعل أبرز ما قمن به هو الحملة التي أطلقنها الربيع الماضي، والتي تألفت من عمل إعلامي على الإنترنت وورش عمل أقيمت في إدلب والعديد من المدن الأخرى شمال سوريا. كانت الحملة بعنوان "ناجيات أم ليس بعد"، وقد استمرت حتى مايو/ أيار، داعيةً السكان والوجهاء للاستماع إلى قصص الناجيات والحديث دفاعاً عنهن. تهدف الحملة وعمل الصحفيات بشكل عام إلى رفع مستوى الوعي العام في المجتمعات المحلية بالظلم القاسي الذي تتعرض له النساء، وإلى تغيير عقلية البعض تجاه المعتقلات. وقد واصلت المجموعة نشر المزيد من القصص عن الناجيات خلال الأشهر القليلة الماضية.

تم تنظيم هذا العمل عبر التعاون مع مدرّبات إعلاميات يقمن خارج سوريا ويعملن مع نساء الداخل لتدريبهن على العمل الصحفي. بعض هؤلاء المدربات معتقلات سابقات. وبعد التدريب تجري الصحفيات المتدربات مقابلات مع عدد من النساء اللائي مررن بتجربة اعتقال مؤلمة وما يزلن يدفعن ثمناً باهظاً.

تحدثت "حكاية ما انحكت" مع ريتا خليل (اسم مستعار)، وهي معتقلة سابقة وإحدى الصحافيات المشاركات في التدريب. وقد أخبرتنا ريتا عن بداية الحملة كفكرة: "أردنا أن نروي قصصاً تهمنا كنساء، قصصاً يمكن أن نصل إليها نحن كنساء دوناً عن الرجال. بعض المشاركات ذكرت أنهن يعرفن قصصاً عن نساء عانين من رد فعل اجتماعي عنيف بعد خروجهن، ولم نلبث أن عثرنا على مجموعة من القصص اللافتة… هذا الموضوع يهمنا بشدة ولا يكاد أحد يتحدث عنه".

حكاية ريتا

ريتا كانت طالبة جامعية عندما تم إلقاء القبض عليها. وقد ذكرت أن دعم عائلتها لها بعد الإفراج عنها كان ضرورياً لتعافيها. وعلى الرغم من ظروف الحرب والتهجير القاسية، إلا أنها تمكنت أخيراً من التسجيل في جامعة إدلب الحرة، وبدأت العمل وكسب الرزق. وبحسب ريتا فإن هذين العاملين كانا حاسمين لتشعر أن حياتها عادت إلى مسارها الصحيح وأنها لم تخسر كل شيء. غير أنها تدري أن القصة لا تنتهي بهذه السلاسة بالنسبة لأخريات.

"لقد كنت محظوظة ونجوت من هذه التجربة الرهيبة وخرجت أقوى من قبل، وذلك بفضل دعم عائلتي وتعليمي وفرص العمل التي انفتحت أمامي بعد إطلاق سراحي. يجعلني ذلك أشعر بمسؤولية كبرى لإخبار قصتي للعالم، ولإيصال معاناة الكثير من المعتقلين والمعتقلات اللواتي يعانين من التعذيب اليوم، ولبذل كل ما بوسعي لمساعدة النساء الأخريات على التعافي وكسر الوصمة التي يتعرضن لها".

قررت ريتا وزميلاتها، بمساعدة الموقع الإخباري "عيني عينك" الذي جمعهن معاً، إطلاق حملة بالتعاون مع عدد من وسائل الإعلام السورية الأخرى، وذلك للتصدي لموضوع وصمة العار والوصول إلى أكبر عدد ممكن من الناس. وقد حققت الحملة نجاحاً لافتاً واكتسبت زخماً على وسائل التواصل الاجتماعي.

في مقطع فيديو نسمع شهادة ريهام من حماة، وهي امرأة اعتُقلت لمدة شهر وهي حامل. تقول: "تمنيت لو متّ في السجن ولم يُفرج عني. طبعاً لأني كنت أخشى ردة فعل الناس على سجني، فقد كانت أعينهم مليئة بالاتهامات بعد إطلاق سراحي،  خاصةً زوجي".

بدلاً من الاهتمام بصحتها ومساعدتها على التعافي، كان الجميع في مجتمعها مهووسين بسؤال واحد: هل تعرضت للتحرش أو للاغتصاب في السجن؟ شعرت ريهام بالغربة لدرجة الانكفاء على نفسها في منزلها لخمسة أشهر. كان زوجها الوحيد الذي دعمها وشجعها على تجاهل الهمز واللمز، وساعدها على التطوع مع قوات الدفاع المدني، والآن تخرج ريهام للحديث دفاعاً عن أخريات يتعرضن لنفس الضغوط الاجتماعية.

يبدو أن النقاش يتحول بالفعل، وقصص الناجيات ما تزال تصدر حتى بعد انتهاء الحملة. لكن في أغسطس/ آب، وبعد أشهر من القصف الجوي، بدأت قوات النظام تتقدم على الأرض وتسيطر على عدة بلدات في ريف إدلب الجنوبي. مرة أخرى، تراجعت أصوات النساء وتراجعت معها أهمية قضيتهن. أصبحت عناوين الأخبار المحلية والدولية تدور مرة أخرى حول القنابل والإصابات وموجات النزوح الجديدة.

حكاية زهرة

تحدثت "حكاية ما انحكت" مع زهرة، وهي أم لثمانية أطفال من حمص، ومعتقلة سابقة لم تتوقف معاناتها مع إطلاق سراحها من حمص، وقد صدرت قصتها خلال الحملة في الربيع الماضي.

لا يزال ابنها الأكبر مراهقاً حتى اليوم. كانت زهرة تعاني من ضعف بسيط في عينها اليسرى قبل اندلاع الثورة في عام 2011، لكن الأمر لم يكن مقلقاً للغاية. عام 2012، اعتقلت قوات النظام زوجها من منزلها في مدينة حمص، وقد توفي لاحقاً في المعتقل. ولحماية أطفالها من حياة الخوف الدائم، انتقلت زهرة إلى درعا التي كانت خارجة عن سيطرة النظام في ذلك الوقت. وهناك كانت تكسب لقمة العيش من خلال توزيع وتقديم المساعدات. ونظراً لما انطوى عليه عملها من تنقل، فقد كانت تساعد نساء أخريات وتسمح لهن ولأطفالهن بمرافقتها على الطريق في حال احتجن لذلك. وكان السفر محفوفاً بالمخاطر، لكنها طورت معرفة جيدة بالطرق وبشبكة من السائقين الثقات.

( لوحة من حملة "ناجيات أم ليس بعد"، رسم سارة خياط، وهي تنشر بموجب الاستخدام العادل والحقوق محفوظة لأصحابها)

بعد ثلاث سنوات، تم اعتقالها عند حاجز للنظام ونقلها إلى مركز اعتقال أمني، حيث عانت من التعذيب والضرب والتهديد والتحرش. ونتيجة لذلك، ساءت حالة عينيها، ولم تحصل على علاج طبي مناسب. بعد بضعة أشهر من اعتقالها، تم نقلها إلى سجن عدرا المركزي قرب دمشق، حيث كانت ظروف الاعتقال أفضل. هناك تمكنت من التواصل مع أسرتها وتمكنت من شراء الدواء، الذي بالكاد استطاعت دفع ثمنه. لم يُسمح لها برؤية الطبيب المختص الذي كانت بحاجة إليه في الوقت المناسب، مما أفقدها البصر تماماً في عينها اليسرى وجزئياً في اليمنى.

في النهاية تم نقلها إلى المحكمة، وبحسب ما قالته حول التهم والمحاكمة: "فشلوا في إثبات أي شيء ضدي، ضد امرأة عمياء، وكانت لديهم التقارير الطبية التي تثبت ذلك، لذلك حكم علي القاضي بتهمة ركوب عربة دوشكا يقودها أحد الدواعش".

وقفت زهرة أمام المحكمة وهي تواجه حكماً بالإعدام أو السجن مدى الحياة، لكن القاضي حكم عليها بالسجن لمدة خمس سنوات: "عدت إلى زنزانتي وأنا أضحك. أولاً، الجميع اعتقد أني سأحصل على براءة. لكني قلت خمس سنوات، وحين تفاجأوا أخبرتهم أنه أفضل من الإعدام. لكن قلبي كان ينزف من الداخل. أمضيت عشرة أيام بعد ذلك صامتة وأنا أفكر: خمس سنوات كاملة بعيداً عن أطفالي!"

كانت أخت زهرة الشخص الوحيد في أسرتها تقريباً الذي أتيح لها الاتصال به والتواصل معه بانتظام. بعد فترة وجيزة من نقلها إلى السجن، أخبرتها عن وعكة يعاني منها طفلها الأصغر، البالغ من العمر 3 سنوات وقتذاك. وفي النهاية أخبرتها أنه مصاب بالسرطان وأنه توفي بعد بضعة أشهر. ما تزال زهرة تعاني من شعور بالذنب، وهي على يقين من أن حزنه على فراقها هو ما تسبب بمرضه.

كان الوضع يتدهور بسرعة، وكان أطفالها يعيشون في ذلك الوقت مع صهرها في حمص، فيما تكافح أسرتها لرعاية أطفالها، والمعارك تقودهم من تهجير إلى تهجير جديد. الضربة التالية لزهرة كان اكتشافها أنّ ابنتها البالغة من العمر 13 عاماً تزوجت من شخص مقيم في السعودية. آلمها شعورها بالعجز عن حماية ابنتها من مثل هذا المصير: "لم يكن ذلك ليحدث لو كنت هناك. يستحيل أن أزوجها قبل أن تنهي الثانوية على الأقل. إنها طفلة".

لم تتمكن زهرة من التواصل مع ابنيها الأكبر سناً، على الرغم من محاولاتها المتكررة. أخذت تتساءل عن سبب رفض أختها السماح لها بالتحدث مع طفليها. شعرت بوخزة في قلبها، لكنها لم تصر أكثر في حديثها مع أختها. أخيراً، بعد أربع سنوات ونصف من السجن، حصلت على إطلاق سراح "مبكر" لأسباب طبية. كانت زهرة شبه عمياء، ولم يكن لها من منزل تذهب إليه، فذهبت لمنزل أختها في ضواحي حمص.

(ملصق يظهر يد عليها قيد تكتب على اللوح عبارة " المرأة السورية تصان ولا تهان" تضامناً مع إضراب المعتقلات في سجن عدرا,وهي تنشر بموجب الاستخدام العادل والحقوق محفوظة لأصحابها)

هناك تأكدت أخيراً شكوكها ومخاوفها، فقد قُتل ولداها في قصف للنظام استهدف الحي الذي كانت عائلة زوجها تعيش فيه في حمص. ثلاثة من أطفالها الثمانية توفوا الآن، والرابعة تزوجت وسافرت. أما الأربعة المتبقون فأكبرهم يبلغ من العمر 12 سنة، وقد اضطروا جميعاً إلى الفرار إلى تركيا، حيث يعيشون بمفردهم في شقة في إسطنبول مع ابن عمهم الأكبر منهم بقليل. الشقة عرضتها عليهم جمعية خيرية تركية. تشعر زهرة بالامتنان الشديد: "على الأقل أعرف أنهم ليسوا في العراء ولا يجوعون. لكنهم أطفال صغار وبحاجة لي. لا يمكن لابن عم مراهق أن يرعاهم جيداً".

نتيجة لاتفاق بين الاتحاد الأوروبي وتركيا في 2015 للحد من تدفق اللاجئين إلى أوروبا، فرضت تركيا التأشيرة على السوريين الداخلين إلى أراضيها. وقد كان الحصول على مثل تلك التأشيرة شبه مستحيل، ولا سيما بالنسبة لشخص في ظروف شديدة الاضطراب مثل زهرة، لذلك لم تتمكن من الانضمام لأطفالها.

حتى هذا الصيف، تعيش زهرة في ريف إدلب، حيث تشارك منزلاً بسيطاً مع امرأة أخرى زوجها معتقل أيضاً. تساعدها صاحبة المنزل في المهمات اليومية، فهي غير قادرة على مغادرة المنزل دون دليل مبصر. تقول إن بإمكانها التحرك داخل المنزل، وهي تعرف مكان كل شيء الآن، لكنها غير قادرة على مغادرة الشارع بمفردها. إلا أنها لم تستسلم.

"أخبرني كثيرون أن بإمكانهم مساعدتي على الحصول على تأشيرة، وهم يأتون ويسألون عن قصتي، ويجرون مقابلات معي، أخبرهم بكل شيء ثم يرحلون ولا يتغير شيء. وما أزال هنا أنتظر. لكنني لن أستسلم، سأستمر في التقصي والمحاولة. أخبرني شاب يعرف رئيس إحدى الولايات التركية أنه سيحدثه عني، وقد يسمحون لي بالدخول. لدي أمل، وطالما أنا على قيد الحياة والتنفس فلن أتوقف عن المحاولة. أريد فقط أن أكون معهم تحت سقف واحد".

وبالفعل نجح إصرارها في نهاية الأمر، وقد ساعدها اهتمام حملة "ناجيات أم ليس بعد" في إيصال معاناتها. وقد حصلت أخيراً على تأشيرة دخول إلى تركيا في أغسطس/ آب الماضي.

لكن يبقى نجاح زهرة هو الاستثناء، فيما ما تزال الكثير من الأخريات يعانين. إن اشتداد وطأة الحرب يجعل الجميع غافلاً عنهن وعن القصص والأصوات التي تحاول الحملة إيصالها والدفاع عنها.

هذا المصنف مرخص بموجب رخصة المشاع الإبداعي. نسب المصنف : غير تجاري - الترخيص بالمثل 4.0 دولي

تصميم اللوغو : ديما نشاوي
التصميم الرقمي للوغو: هشام أسعد