قُتِلَ البغدادي.. فلم لا يفرح السوريون؟

أين الصندوق الأسود للإرهاب؟


يتأمل السوري اليوم مستقبله فلا يرى أي أفق أو أمل، الاقتصاد مدمر، التعليم مدمر، الاجتماع السوري في أسوأ أوضاعه... والأسوأ أن السياق الذي تجري فيه الأمور في سورية تشي بأنها تذهب نحو إعادة تعويم النظام الذي دفع كل تلك الأثمان لأجل رحيله، فيتأمل خسائره/ كوارثه ويسأل: هل ثمن الحرية المزيد من العبودية؟

28 تشرين الأول 2019

(رسم يوّضح التماهي بين الأسد وداعش، وهو مآخوذ من صفحة دولتي على الفيسبوك، وهي تنشر بموجب الاستخدام العادل والحقوق محفوظة لآصحابها)
محمد ديبو

رئيس تحرير موقع حكاية ما انحكت (النسخة العربية). باحث وشاعر سوري. آخر أعماله: كمن يشهد موته (بيت المواطن، ٢٠١٤)، خطأ انتخابي (دار الساقي، ٢٠٠٨). له أبحاث في الاقتصاد والطائفية وغيرها.

لا يعرف السوري اليوم: هل يبكي أم يضحك وهو يتفرج على مقتل زعيم تنظيم داعش، أبو بكر البغدادي، على يد الأميركان، إذ يأتي مقتله وسط طوفان الأخبار التي تصفعنا كل صباح، دون أن نقدر على التقاط أنفاسنا، حيث لا نتمكن من محاولة فهم أبعاد وخفايا حدث ما حتى يليه حدث آخر، يزيدنا تشوشا وتخبطا، فنركن لمزيد من اليأس والغضب والأسى والتأفف، فيما العالم كله يفرح لمقتل البغدادي..

حقا لماذا نشعر بالتأفف والأسى فيما العالم كله سعيد، ويطالبنا بأن نكون سعداء؟ بل ألا يجب أن نكون سعداء لمقتل زعيم الشر والإرهاب في العالم؟ أو آخر "كلب" وفق تعبير ترامب؟

لا شك أن مقتل البغدادي أمر مفرح للسوريين، ليس لأن السوريين ذاقوا منه الويلات فحسب، بل لأنه وتنظيمه كانا سببا في تشويه وجه ثورتهم وخلطها بالإرهاب والعنف والفوضى حتى ضاع وجه الثورة الجميل دون أن يكون البغدادي سببا في ذلك وحده بالطبع. ومع ذلك، إن السوريين ليسوا سعداء بذلك كما يفترض ترامب والعالم؟ فلماذا؟

وداعاً سورية... وداعاً لا لقاء بعده

29 حزيران 2019
إذا ما وضعنا جانباً الأوراق الرسمية الصادرة عن الدوائر الحكومية، مثل جواز السفر أو البطاقة الشخصية وسواهما، فإن المعايير المفترضة لتمييز من هو سوري غامضة وغير واضحة. وإيجاد تعريف مناسب...

يتأمل السوري خريطة بلده اليوم: محتل تركي وأميركي في الشمال والغرب، محتل روسي وإيراني في الشرق والجنوب، قوات فرنسية وغيرها، وميليشيات تكاد تضم عددا لا يحصى من جنسيات العالم، فيما النظام ودكتاتوره يتحدث عن السيادة واستعادة كل شبر من الأرض السورية!

يتأمل السوري سكان بلده وجغرافيا بلده: سوريون منفيون ومهجرون في كل بقاع الأرض، داخلا وخارجا، قرى ومدن محيت عن الوجود، حفلات التهجير والتغيير الديموغرافي لا تزال قائمة، نقل سكان من تلك المنطقة إلى أخرى، وكأن البشر مجرد سلع للبيع، بل حتى السلع يجري تغليفها حين نقلها حفاظا عليها من التلف أو الكسر أثناء عملية النقل، ويتم تجهيز مستودعات مناسبة لحفظها في المكان الجديد، فيما "الإنسان" السوري يهجّر ويشرّد ليرمى في الفراغ والجوع والهلاك متمنيا الموت دون أن يحصل عليه.

يتأمل السوري اليوم معارضته وممثليه السياسيين والناطقين باسمه فلا يكاد يتعرف على لكنة أو لغة تشبه جرحه أو وجعه، فمن هؤلاء؟ وكيف أصبحوا ناطقين باسمه وممثلين له؟

يتأمل السوري اليوم مستقبله فلا يرى أي أفق أو أمل، الاقتصاد مدمر، التعليم مدمر، الاجتماع السوري في أسوأ أوضاعه... والأسوأ أن السياق الذي تجري فيه الأمور في سورية تشي بأنها تذهب نحو إعادة تعويم النظام الذي دفع كل تلك الأثمان لأجل رحيله، فيتأمل خسائره/ كوارثه ويسأل: هل ثمن الحرية المزيد من العبودية؟

 يتحدث الجميع عن دحر "الإرهاب" الخاص به، فيما الإرهاب الجاسم على صدر السوريين، ونعني إرهاب الاستبداد/ الأسد جاثم على صدور السوريين ولا أحد يفكر برحيله!

يتأمل السوري جواره العربي والإقليمي: رئيس منتخب في السودان، ثورة في لبنان، ثورة في العراق، انتقال سياسي في السودان، ثورة في الجزائر.. فيما في سورية يتصارع المحتلون فيما بينهم: ينسحب ترامب أم يبقى؟ روسيا تشكك في عملية مقتل البغدادي على يد الأميركان وتقصف محافظة إدلب مستغلة الانشغال التركي بتوغله/ احتلاله شمال شرق سورية، وانشغال الإيراني اليوم بالحرائق المشتعلة في حدائقه الخلفية: لبنان والعراق.. يتأمل كل هذا فيما أمله مقفل وطرقه مغلقة، إذ يتحدث الجميع عن دحر "الإرهاب" الخاص به، فيما الإرهاب الجاسم على صدر السوريين، ونعني إرهاب الاستبداد/ الأسد جاثم على صدور السوريين ولا أحد يفكر برحيله!

هُوِيّة الثَّورة السُّوريّة وتحوُّلاتها

31 أيار 2019
أخفَقَ مُعظَم قارئي الثَّورة السُّوريّة في الإحاطة بها، بفعل المُنطلَقات القَبْلِيّة التي هيمَنَت على تحليلاتِهِم، ولأنَّهُم لم يُوازِنوا على نحْوٍ مَعرفيٍّ وحدْسيٍّ بينَ ما هو (عيانيّ/ راهِن)، وما هو (رُؤيويّ/...

بالعودة إلى مقتل البغدادي، ثمة كلام كثير يقال هنا، خاصة أن مقتله الغامض هذا يذكرنا بمقتل أسامة بن لادن، ما يثير أسئلة شتى، منها: لم يقتل أمثال هؤلاء ولا يعتقلون؟ أية أسرار يراد لها أن تموت معهم؟ من صنع هؤلاء؟ ما دور الاستبداد والدول الإقليمية والعالمية في صناعتهم وهي التي حققت أجندتها على ظهورهم وبسببهم؟ هل انتهى دور البغدادي بعد أن حقق الجميع أجندتهم؟ تركيا وإيران وروسيا وتركيا والخليج وأميركا؟ ومتى سيأتي دور شريكه زعيم جبهة النصرة، أبو محمد الجولاني، هل بعد أن يدخل الروسي إدلب، ينتهي دوره ويصبح لازما التخلص منه؟

هنا في هذه الأسئلة يكمن الصندوق الأسود لمسألة الإرهاب، هذا الإرهاب الذي بات يصنّع في مختبرات خاصة، تبدأ من سجون الأسد وأجهزة مخابرات الدول الشريكة في الدم السوري ولا ينتهي عند تلك الحرب المفتوحة عالميا ضد الإسلام، والتي قادها المحافظون الجدد بعد أحداث سبتمبر، والتي لا تزال مستمرة بطرق مختلفة، وليس حديث ترامب وهو يعلن مقتل البغدادي بتلك الطريقة المستفزة إلا استمرارا لتلك السياسة، وكأنه يستفز بقايا داعش كي ترد، وهي حتما ستفكر بالرد، وهكذا نبقي تائهين بين رد من هنا ورد من هناك وهذا ما يريده المتطرفون من الطرفين: ترامب وأمثاله والبغدادي وأمثاله، وهذه بيئة مناسبة جدا ليعيش فيها أمثال الأسد وبوتين وخامنئي وحسن نصر الله، فلم لا يفرح السوريين إذن لمقتل البغدادي؟

مقالات متعلقة

محاربة الإرهاب أم احتلال تركي جديد؟

11 تشرين الأول 2019
تركيا بدأت بالتنسيق مع النظام وعلى حساب قوى المعارضة التي تشارك معها بالعملية، وهي وبالوقت الذي تنسق فيه مع النظام تخون المعارضة وتؤسس لحروبٍ مستقبلية بين العرب والكرد والعرب أنفسهم
الروسي في الساحل السوري: لا احتلال ولا من يحزنون! (1)

08 تشرين الثاني 2017
ضمن ملف يركز على تداعيات التدخل الروسي في سوريا على المستوى الاجتماعي والاقتصادي في سورية وروسيا، ينشر حكاية ما انحكت بالتعاون مع أوبن ديموكراسي روسيا، المادة الأولى ضمن هذا الملف...
سورية والقابلية للاحتلال

18 كانون الثاني 2018
لدينا اليوم في سورية، شرائح اجتماعية، تقبل كل منها بـ "احتلال" ما، عددها بالحد الأدنى أربع: الروسي والتركي والإيراني والأمريكي. الذرائع التي تسوقها كل جماعة أو فئة تكاد تتشابه تقريباً: الدعم الاقتصادي، الحماية،...
الانسحاب الأمريكي يخلط أوراق مكونات شمال سوريا

28 كانون الأول 2018
شكّل قرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، القاضي بانسحاب القوات الأمريكية من سوريا، مفاجأة لحلفائه قبل خصومه، وذلك بعد مرور أكثر من ثلاث سنوات على تأسيس التحالف الدولي ضد داعش، وبالاعتماد...

هذا المصنف مرخص بموجب رخصة المشاع الإبداعي. نسب المصنف : غير تجاري - الترخيص بالمثل 4.0 دولي

تصميم اللوغو : ديما نشاوي
التصميم الرقمي للوغو: هشام أسعد