لن ننسى ولن نسامح

السوريون يطالبون بالعدالة


يكتب كرستيان بنديكت من منظمة العفو الدولية عن شجاعة الناشطين السوريين وألمهم، وسط استمرارهم في النضال في سبيل إطلاق سراح جميع السجناء السياسيين. حيث لا يزال آلاف الأشخاص مفقودين في السجون السورية، ولا تعرف عائلاتهم مكان وجودهم ومصيرهم. مع وصول الحرب في سوريا إلى نهايتها، يحاول هؤلاء الناشطون اللجوء إلى نظام العدالة الأوروبي لمحاسبة الجناة، كما يتابعون بمثابرة حملتهم لإطلاق سراح جميع الأسرى كشرط لأي تسوية سياسية في المستقبل.

12 تشرين الثاني 2019

(لوحة تشرح وضع المعتقلين السوريين منذ بداية الثورة. المصدر: الصفحة الرسمية لصوت المعتقلين على الفيسبوك)
كريستيان بندكت

مدير الحملات لدى منظمة العفو الدولية في المملكة المتحدة، قسم الاستجابة للأزمات والتكتيكات. يهتمّ خصوصًا بالشأن السوري كما يعمل في منطقة الشرق الأوسط/شمال أفريقيا. تويتر: KreaseChan

(نُشر هذا المقال على مدوّنة منظمة العفو الدولية - المملكة المتحدة وعلى موقع حكاية ما انحكت)

ريثما كنّا ننتظر البدء باللقاء، بدا جليًا على وجوههم الأسى وعدم حصولهم على أجوبة نهائية عن مصير أحبّائهم. فدوى ومريَم وأحمد ومهى وخالد ودياب ورياض وبيان وعلاء من السوريين الناجين من التعذيب أو الإخفاء القسري أو الذين اختفى أحبّاؤهم أو عُذّبوا بسبب نشاطهم في مجال حقوق الإنسان.

لا يمكنني تصوّر العذاب الذي عاشوه وتعايشوا معه يوميًا. سواء كنت تجهل مكان وجود ابنك أو زوجك أو أسلوب معاملتهم، أو كنت عاجزًا عن استعادة السنوات الضائعة في زنزانات بشار الأسد ومخيّمات الموت، حالة اليأس هي هي.

لم أستطع التوقّف عن التحديق في مريَم خلال اللقاء. أحيانًا، كنت أشعر أنّها غير حاضرة بما فيه الكفاية بينما كنّا نناقش إستراتيجيات وتكتيكات للعام القادم. ربّما كانت تتذكّر إطعام ابنها أو وضعه في فراشه أو توديعه قبل ذهابه إلى المدرسة أو إلى مظاهرة.

اعتقله النظام وعذّبه وأعدمه. كان عمره 25 عامًا، وتحمل مَريم صورة جثمانه على هاتفها.

(مريَم الحلّاق تحمل صورة ابنها، د. أيهم غزول.تصوير حملة سورية)

 على الرغم من مشاعر الاكتئاب والحزن البادية على وجوههم، الملفت في الناس الجالسين حول هذه الطاولة في أعماق الريف الهولندي هي رغبتهم الملحّة في التوصّل إلى حلّ ملموس لتحقيق العدالة ولمعرفة مصير أحبّائهم. يشكّلون شبكة تُعتبر في جزء منها شبكة عناية ذاتية، وفي جزئها الآخر مجموعة قوية مؤيّدة لإطلاق سراح السجناء السياسيين السوريين ولتحقيق العدالة لجميع السوريين.

يمثّل كلّ مشارك منظمة مختلفة تجتمع في سبيل غاية مشتركة. في الاجتماع ممثّلون عن منظمات عائلات من أجل الحرية، ورابطة عائلات قيصر، وجمعية تعافي، ورابطة معتقلي ومفقودي سجن صيدنايا. كما أنّهم يطوّرون ميثاقًا لدعم الضحايا وخلق استراتيجيات لمناصرة العدالة الحقيقية. يريدون العقاب المناسب للأشخاص العاملين مع نظام الأسد وممكّنيه الذين تسبّبوا بمآسي السوريين من خلال سياسات الإخفاء والتعذيب والإعدام المتعمّدة.

(صورة تجمع عددا من المعتقلين والمختفين والمغيبين قسرا، منهم من هو معتقل لدى النظام السوري ومنهم من خطفته المجموعات الإسلامية المسلحة)

لن تُنسى هذه الفظائع الجماعية ولن تُسامَح، ويحرص الناشطون السوريون المدافعون عن حقوق الإنسان مثل الموجودين هنا اليوم على ذلك. إنّها معركة طويلة لا يُسمح للأسد أن يربحها. سيعني "النصر" من خلال التطبيع أنّ هجوم الأسد الممنهج والمنظّم ضدّ المدنيين سيُطبّع أيضًا. لا أحد هنا مستعدّ للسماح بذلك.

لا تتعلّق هذه المبادرة فقط بكشف الحقيقة أو معاقبة المعذّبين وممكنّيهم، وإنّما ترمي إلى معرفة أشخاص مثل مَريم وفدوى وأحمد والباقين مصير أحبّائهم لبلسمة عذابهم اليومي، حتى ولو قليلًا.

صحيح أنّ بعض الأشخاص فقط موجودون هنا، لكنّهم يمثّلون مئات الآلاف من السوريين، ويحملون جراحهم ومطالبهم وصدماتهم.

من الخطأ الفادح، لا بل من الوهم، الاعتقاد بأنّ إرساء "الاستقرار" أو السلام في سوريا ممكن في غياب تطرّق مجدٍ للمظالم المتجذّرة ولجهل هؤلاء النشطاء الشجعاء ومئات آلاف السوريين مصير أحبّائهم.

على مدى عقود، شكّل الإفلات من العقاب لجرائم حقوق الإنسان أحد الأسباب الرئيسية للأزمة المتفاقمة منذ 2011. بعد كلّ هذه السنين، لا تزال هذه القضية تغذّي الأزمة السورية.

على حدّ قول مَريم وغيرها، المعادلة بسيطة جدًا على مستوى ما: لا تتوقّعوا السلام أو "الاستقرار" في سوريا في غياب العدالة لهم وللآلاف. تشهد سنوات على ذلك.

مقالات متعلقة

هذا المصنف مرخص بموجب رخصة المشاع الإبداعي. نسب المصنف : غير تجاري - الترخيص بالمثل 4.0 دولي

تصميم اللوغو : ديما نشاوي
التصميم الرقمي للوغو: هشام أسعد